الإثنين , مارس 8 2021

غابتي….قصيده للشاعره رودي رياض سليمان

غابتي.

الغابة التي أعيش قربها
تخافها جارتي المدنية
فمدينتها قدمت لها حلاوة الجبن وتمثال ابو العلاء المعري ونهرعصا عن دهر التاريخ الواهي
نعم جارتي الحمصية التي تخاف الغابة
اشتهرت مدينتها بعد الحرب
بسيول الدم
وعمارات مخربة
وأصابع أطفال ممدودة بإشارات النصر
وعيون ممزقة بالأمل
مدينتها لم تريها الغابات
فلم تألفها
على العكس مني
أنا ريفية بامتياز
أكره الأطعمة المعلبة
أشتهي حليب الخواريف الطازجة
تعايشت مع الحرب بمدينتي بأمل قهرته فيها
عجنت الطحين وخبزته بعد أن مضى الدهر على ذلك
أوقدت ألسنة اللهب الحمراء
تحاورنا كثيراً
علمتها الإيمان بالحق والنصر
علمني الإحتراق بالقهر
لملمت بعض الحشائش أيام الشدائد وأقنعت نفسي بروعة مذاقها
قننت الماء كثيرا
تعربشت على سيقان شجيرات الزيتون
التقطت حباتها
حاورتها كثيراً
طلبت خيرها ونقاءها
كي لايفيد ظن جدتي بدعواتها
فهي تدعو بالرزق الوفير وإبعاد اولاد الحرام عنا
من هم ؟
من هم أولاد الحرام ؟
من يدنس شجرتنا
يقتل مدينتنا
يلقينا من الشرفات
يحرق آمالنا
يسلب أمانينا
بعيدون جداً
بعيدون وقريبون من موت يبيت بيننا
أنهل بأسئلتي الكثيرة على عقلي الصغير
فأصدر وأحاول العودة لجارتي الجميلة وخوفها من الغابة
كي لا اصطدم بحفر الأجوبة المخزية
أحب غابتي السويدية هذه
أزورها كل الأوقات
أعلّق على أغصانها أحلامي
لأعود لالتقاطها
وهي مثمرة في ربيع قادم
أزرع على جذوع أشجارها
مسامير صدأة من زمن غابر
أنساها هناك
أبني أعشاشاً للعصافير
عالية بعيدة تحاكي الله
أرسم قلبي الصغير بين مرافىء الغابة
أطعم سناجبها فتات خبزنا
أشعر بامتنان فأري الوحيد لقطع الجبن التي أضعها له
أدخل غابتي
من بابها الكبير المقوس بالاشجار
أصنف أنواع كل الشجيرات والأشجار وأسميها بأسماء من بلادي
أدعو صفصافة وزيزفونة وأخرى سنديانة وبلوطاً كستناء
وأدعي العلم بالزراعة
أصفف تواريخها المعمرة المتعفنة والمزالة بصدفة العواصف
نعم هذه الغابة
تسرد قصصاً كثيرة
أرويها لها بلحظات ضعفي وشوقي لنفسي تركتها بعيدة
ترحمني تحبّني
تتوعد الأشرار بحروب ضوضاء
وتلطم لحاءها بجروحي
تعاقبها وتكشر عن أنيابها
تحميني كثيراً هذه الغابة
فالغابة ليست مخيفة كماتظنون
هي معقل كل الأحلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: