السبت , مارس 6 2021

الى صديقتي في الجرح….قصيده للشاعر أحمد الفلاحي

الى صديقتي في الجرح
اتذكر تماما وجهك وقتها من خلف هذا الازرق
اسمع اهاتك كلما ناديتي اماااه ولا مجيب
ياليلى
لو مرت عربة قطار بكامل حمولتها على جسدينا
الامر اهون من رجع الصدى دون صوتهما
يا ليلى
كأننا قددنا من نفس الالم
لذا فالفراشات وحدها تنتهج السلوان
وتستبق المصابيح
يا ليلى
بت ادرك تماما
ما يعنيه دمعك الذي كلما اوشك على الجفاف
تتأملي زوايا البيت لتجدي اثارها ..فتتدفق
ياليلى
نوهم انفسنا
انهما نجمتان في السماء
واننا البحارة
يا ليلى
لو ان القدر كان اكثر لطفاً
كنا مضينا قبل كل هذا
الدموع عاجزة تماما
الغربة احلك تماما
لا شيء ينضح بالبياض الا وجوهن
كل الامهات يدركن من نحن
الا نحن لا ندرك الا بعد الرحيل
يا ليلى
ها انا وانت كما اخبرتك سابقا
نتقاسم الفراغ
ونفس الطعنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: