الأربعاء , مارس 3 2021

لا شيء يعود أبدا للوراء….قصيده للشعره دعاء أمين

لا شيء يعود أبدا للوراء
رائحة الماضي المعتقة
في قناني الذكريات
بهتت تحت وطأة النسيان،
وسكرة اللحاق بالركب الأعمي
الذي يتحسس وجه اليوم
ليعبره دون الولوج بين فكيه
ومواجهة نهاية يخشاها
دون سابق معرفة
لم تترك وقتا للتذكر
للإبتسام علي إستحياء
أو للندم علي ردود الأفعال،
لا فرق بين إنسان أو حيوان
أمام الحاجة الملحة للحياة
وما أسوأ أن تري نفسك
وانت تتردي في مسالك عفنة
بروح منهزمة أمام جسد
يفرض عنوة ماديته الدنيئة،
حينها ما جدوي الذكري،
وبماذا ينفعك ماضيك الإنسان!
أفكار كهذه تخيفني،
تقذف بالتقويم علي أطراف أصابعي،
ليمر سريعا،
أنعتق من الأمس، اليوم، والغد
أخرج من حيز المكان، بقدمين
لا أربع، وبمخارج حروف لا نباح
أتعرف علي النهاية، أرحب بها،
وعلي أعتابها،
أتخلص من فكرة العيش كغاية
والطفو علي سطح الحياة ولو
بوسائل ساقطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: