فيس وتويتر

أبو بكر عبد السميع يكتب …..رحيل عروبي ناصري من الطراز النادر الرفيع

رحيل استاذي وبلدياتي الكاتب الصحفي العروبي الناصري الاستاذ عبد العظيم مناف …عملت تحت قيادته في جريدة -صوت العرب- في أواخر الثمانينيات وكلفني بتغطية محاكمة المرحوم الدكتور -خالد جمال عبد الناصر-في القضية المشهورة اعلاميا ب-ثورة مصر- .

وكان سخيا ودودا ومحبا لأبناء بلده-بني سويف- أخر لقائي معه كان في جنازة استاذي -محمد حسنين هيكل-وفي العزاء بمسجد عمر مكرم .

لقد تحمل استاذي عبد العظيم مناف الكثير والكثير ودخل المعتقل واغلقت مجلته -الموقف العربي التي كان يصدرها كصوت للعروبة في وقت كان يتم فيه تمزيق الصف العربي في فترة حكم -السادات- ثم تواصل الضغط عليه فتم اغلاق صحيفة -صوت العرب – التي كان يصدرها في زمن -مبارك –
كم ناضل وصمد وصبر وصابر وثابر كل ذلك في سبيل تحقيق الحلم العربي وبقاء أعمدة التنوير -الناصري-بضوئها الساطع خاصة مصابيح القومية العربية والهوية المصرية والدوائر الثلاث العربية والافريقية والاسلامية
….رحم الله استاذنا والاب الروحي لي الاستاذ عبد العظيم مناف الأيقونة النقية في التيار الناصري ، العروبي الذي خلع اسمه ورسمه علي كل الفضاءات والامتدادات ذات النبض العروبي القومي .
رحمك الله استاذي -عبد العظيم مناف- برحمته التي وسعت كل شيء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى