الأربعاء , سبتمبر 23 2020

ليتكِ لا تُكتبين // للشاعر// سراج الدين الورفلي

ليتكِ لا تُكتبين
كُنت نَجوتُ
من أمية العالم

كُنت الآن أحبكِ
بطريقة عادية
ليس فيها
كل هذه اللغة المهزومة
والاخفاقات المتتالية
وتشييع كل شيء تقريباً
من وجه القمر إلى
الجزء المفقود منكِ دائماً

ما كنت لأغص بالظلال الهاربة
إلى شمسك ،
حيث تكبر الأحجار
فوق كتفي ،

انا من فتحت كتابكِ
على مصرعيه ، فتغيرت خارطة الحرية
وارتعدت الغيوم في مخيلة الوحل

وحين نزل ملاك غاضب
ليحصر الخراب
وجدكِ فوق تلة الموسيقى
تشيدين له قبراً مزركشاً بالخطايا
تلمس قلبه ، لم يكن قد تلمس يوماً قلبه
ثم مات كلونٍ تخلص أخيراً من جلده

ليتكِ لا تُكتبين
كان العالم قد
قتل نفسه بالكلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: