الأربعاء , سبتمبر 30 2020

كيف تعلمت كل هذا السطو… شعر سهام الدغاري/ ليبيا

لن أتوقف
قبل أن تخبرني
كيف تعلمت كل هذا السطو
تسرق الكلمات من معانيها
ثم تتركها لاهثة
تشكو الفقد والعطش
أما أنا التي أُدعى بالشاعرة
أعلم أن ثوب أشعارك فضفاض
لايتناسب وضآلة أفكاري
وقصائدي الفاترة
فقدت جاذبيتها
حين أستسلمت لدوران الأرض الرتيب
وكلماتك
لاتفتأ ترجمني
ثم تستدير
لتبحث عن الوجه الآخر للقمر
وتنسى أن القمر
لايحتفظ بجزئه المفقود
كم من الوقت سيستمر هذا ..؟
يبدو الأمر بلا قيمة الآن
فترك النوافذ مشرعة
ليست الوسيلة الناجحة دائماً
لتمرير الضوء
كما أن تكاثف المزن
لن يحجب الحقيقة
حقيقة أنك هنا
تقف متكئاً على ظلك
تنتظر كلماتي
التي صارت فاضحة
حتى من وراء حجاب
_________________
سهام الدغاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: