الإثنين , سبتمبر 21 2020

مجهول…….شعر ياسين السامعي

جهِّـــزْ جراحَكَ للمسا قِنْديلا
لاشيء يبْقَى في الحياةِ جميلا

و احملْ فراغَك أيها الباقِي هُنا
و ارحلْ بعــــيداً بائسا مخذولا

و اجمعْ شتاتَ زجاجةٍ القـيتها
في الصخرِ تشكو قلبَها مقـتولا

و امسكْ دموعَكَ إن تنـــاؤوا مرةً
لا يمنعُ الحـزنُ النجومَ أفُـــولا

و الدربُ لن يبـقى وراءكَ عتمةً
و الزهرُ لن يشقى هــناك ذبولا

لو لم تكنْ كَـــلّاً علــى أصدائِها
ما عـــــــانقت إلا سـناك بديلا

ما كنت حــقلاً أيها البـاكي هُنا
ترنو أكفّ الراحلينَ هـــــطولا

يمضي جمــيعُ العابـرينَ كأننا
يا عَـمُّ كنا غفوةً و مقِـــــــيلا

يُطفي جميع العابرين شمُوعنا
أو ربما ينسى الثقابُ فتـــــيلا

يمضي جميعُ العابرينَ و ليتَهم
أبقوا لأحـــــزانِ المسا مَنديلا

كنا هــــــنالك أحرفا منـسابة
نلهُـــــو و ننسى كل شيء قيلا

نبني بيوت الحــــبِّ من آلامِنا
نستأنفُ الأحـلامَ جــيلا جيلا

ثم انحسرنا فجــــأةً لم أدر مَنْ
ألقى عـــــلينا سِـحرَه تخذيلا

حتّی انـكفَأنا دمـــــعةً أو ربما
أضحتْ هُــنا أفـراحُنا تمثــيلا

أو رُبّما نامتْ على أطـــــــلالِها
أو بــيْننا – يا للأسی – قد حِيلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: