الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

كنت أظن // للشاعر // بسام المسعودي

كنت أظن
أن الظل خلفي أوجده غيابك
أو أنك ظلي بلا هوادة
حضوره يصيبني بالرهبة والحزن
ويصيب كتفي كونه أثقل منه
لقد كنتِ في كل مكان
بيني وبين نفسي
بيني وبين ما أريد
وبيني وبين ما تشتهيه روحي وأن أكونه
أحدث نفسي عن غيابك عني نتيجة حظ سيء
فأشعر بالرغبة لعودتك متى أردت .
كنت جائعاً محتاجاً لوجودك ومقتنعا بالعزلة دونك
تلك العزلة التي ذقتها
فوجدتني أقف أمام الضوء كله
الخافت منه أو ذلك المبهر
وجدتني وحيداً أقاوم الجوع
والحظ اللعين
أقاوم حاجتي لوجودك معي كظل أو كحزن
وجدتني خائفاً دونك
فصارت قرقرة بطني تصرخ بالحاجة لهضم
كل المسافة بيننا
فمي بحاجة لمناداة اسمك
وعويل قلبي يحتاج لأن تأتين كظل خلفي
كحضور يصيبني بالرهبة والحزن
والثقل على كاهل كتفي .
وجدتني خائفاً من أن أعرف
أن ما بيني وبينك أقوى من ما بيني وبين نفسي
وأقوى من ما بيني وبين ما تشتهيه روحي
وجدتني خائفاً إن لم تأتي كخيال يسع لطف روحي
من رعب المسافات بيننا
وخائفاً إن لم تكوني أنتِ حياتي كلها.
كنتُ أقرأ رسائلك المقنعة
فأرى فيها وجوهك العارية وأسمع نبرات صوتك داخلها
ولكن ضحكتك لم تحضر فيها
لا زالت محظورة
تمنعها عني رسائلك المقنعة
وقصائدك العارية
انتظرك وأنتِ لا زلتِ بعيدة وصامتة
تحت أغطية الليالي المعتمة
تنامين بعينين مفتوحة ترقبين انتظاري
وأرقب أن يزول صمتك الطاغي بالعودة لي
تريني وأنا انتظر نبرة صوتك في يوم شوق
أو ليلة حب متعثر
نبدأ به بلا إنتظار لكل هذا الوقت الطويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: