الجمعة , أكتوبر 2 2020

أولدُ من نعاس الأشياء// للشاعر// سراج الدين الورفلي

أولدُ من نعاس الأشياء
كأني السجان الذي
يطلب من سجينه أن يحرره

أولد لأراقب زوالي عن كثب
ما الحجر إن لم تكن كل أفكاره سقوط
ما الحجر إن لم تكن كل أفكاره نوافذ
ما الحجر إن لم تكن كل الأفكار تقود في النهاية إليه

أولد وبداخلي عماء
كأنني أمسك بيد الضوء
لأنجيه من تعب العثور

ركضت في الغابات وحيداً
كالفخاخ المذعورة
كالأعشاش القديمة
في مواسم الهجرة

ركضت وحيداً
بلا وجهة
بلا كلمات
بلا وطن

وها أنا عدتُ مع الجنود
في مقابر جماعية

عدتُ مع الأطفال في أناشيد الأعياد

عدتُ مع وجهكِ أثناء الشرود

عدتُ طافياً كالغياب
غارقاً كالغيوم في ذاكرة الوحل

مُستعداً كالمهزومين
في جيبي صورة وحيدة
لرجل وحيد
يرمي حجره الوحيد
في بئر العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: