الأحد , سبتمبر 27 2020

هذا الفراغ شاسع…….شعر يزن السقار

هذا الفراغ شاسع
لا يبان فيه الصدى
ولا ينفع الكلام
خوار في معدة الأحلام
حنين لا يُرى
وخدر سحيق في أطراف الساعة
لا شيء في قبعة الساحر
كل الأرانب باتت برية
و الحمام يلقي السلام على دم الشوارع
أَ كلُ المشاة عراة الفكر مثلي
اندلاع لا تطفئه إلا الحرائق
سيل يجرف النهر و الضفاف
اشتباك لا خروج منه إلا بانفجار
أو سكون
جثة ثقيلة لا تحركها الرياح
صخرة تغمض كي ترى ما تقوله الجذور
انشغال باللاشيء عن اللاشيء
دمعة خفية تُخرس الملامح
أو فقدان الثقة بالياسمين و الأغاني
هذا اللحن بارد
و ككل البدائيين افرك ناي الروح
بعشب الاحتمال
و مثل ناطور اللهب
انطر بصيص الاشتعال
لأعد قهوة بطعم الكلام
قهوة تفكّ عصافير الحديث من أقفاصها
تعدّل مزاج المبالاة
و تحرّك الأبواب و النوافذ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: