الإثنين , سبتمبر 28 2020

يا ليْتهُ قدِ اعترفْ…….شعر مؤيد الشايب

وحينَ قالَ لي: تعالَ لا تَخَفْ
ألقى عليَّ نظرةً ثمَّ انصَرَفْ

مليكُ قلبي شاءَ قلبي أم أبى
في حبِّهِ طبعُ الغرورِ والصلَفْ

ودَّعتُ روحي بعدَ أن ودَّعتُهُ
يا ليتَهُ بما جَنى قدِ اعتَرَفْ

ما مِلتُ يومًا عن صراطِ لوْعتي
ولا الهوى للحظةٍ قدِ اخْتَلَفْ

لو زارني في وحدتي قلتُ لهُ:
هذى حياتي قد أبادَها التَلَفْ

لو كنتَ تَدري عن عميقِ لهْفتي
لما تَركتَ ما بقلبي من شَغَفْ

لثورةِ الأوهامِ قد ألقيتَني
أَحْبو على قصيدتي بلا هَدَفْ

عيناكَ كانَتا تُلوِّحانِ لي
في كلِّ سكَّةٍ وأيِّ مُنعَطَفْ

لولاكَ ما دخلتُ بيتَ عزلتي
ولا أصابَ عقلَ أشعاري الخَرَفْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: