الخميس , أكتوبر 1 2020

رُغم أنها هُنا… شعر أشرف شبانة/ مصر

رُغم أنها هُنا ،
تسندُ خدَّها لستارةٍ مهترئةْ
خلفَ زُجاجِ النافذةْ ؛
لكنها مازالتْ هُناك !
تلك العذراء ،
تنظرُ المطرَ المتساقطْ …
علىٰ شجرةِ التوتْ
دونَ أنْ يبتلَّ لها ريقْ
صمتُها يلبدُ السماءْ
في عينيّها ،
سحابٌ يهطلُ رماداً
و الأفقُ صحراءْ
مازالتْ تجْتَّرُ …
علىٰ أرصفةِ المرارةْ ،
بحاراتِ المنافي
تلك التي أدمنت الخَسارةْ ؛
ضُلوعها مقبرةْ
تضمُ رفاتَ قلبِها الشهيدْ
فـ نبضُها الآنَ هباءْ
الظلُ الذي حامَ حولَها
نزعَ ملامحهَا ؛
لم يُخلفْ إلا أشلاءْ
آه لروحٍ تعتصرْ ،
و حروفٍ عَجزتْ عن البكاءْ
من لها ينتصرْ ،
و يعطرُها بالكبرياء ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: