الإثنين , سبتمبر 21 2020

موت الكناري…شعر فتحي مهذب/تونس

ليس بسبب غيمة
محملة بحزام ناسف..
تطل من شقوق أظافري
مثل إرهابي خطير..
ليس بسبب سقوط الليل
مثل ثور نافق..
على بلاطة الجسر الخشبي..
ليس بسبب الخيميائيين الجدد
الذين يلمعون حذاء الرب
بمادة زئبقية..
ليس بسبب موت الوردة
بجرعة إضافية من ثاني أكسيد الكربون..
ليس بسبب صلاة الضفدع في المستنقع..
ليس بسبب موت الحصان
بعضة فهد النثر اليومي..
وهروب قس من الكاتدرائية
بأموال المسيح..
ليس بسبب الفراغ الثقيل
الذي قطع سيقان الكراسي
أيام الشتاء الطويلة..
ليس بسبب كآبة صورة الأم
في البرواز الفضي..
ليس بسبب نيتشة
الذي يقرع نواقيس الشك
داخل حديقة رأسي..
ليس بسبب الشيطان
الذي إختلس أيقونة العذراء..
الذي طرد كلبنا العائلي
من الباب الخلفي..
باع فضة صلواتي لتمثال متجول..
ليس بسبب رائحة أبطال كافكا
السيئة للغاية
ورماد تجاربهم في المخيلة..
ليس بسبب موت المؤلف
واختفاء اللاوعي في بناية مهجورة..
ليس بسبب الأشباح التي تتظاهر
في بيتي ..
أو ضحكة البومة المحنطة..
وسقوط بلور النعاس على المنضدة..
ليس بسبب جرعة المورفين المكرورة..
لتفادي آلام الغنغرينا..
ليس بسبب الخادمة التي قتلت جروا بريئا..
سقط من حنجرة الساعة الحائطية..
ليس بسبب كل هذه الخيانات
مات الكناري الجميل
ليلة أمس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: