الجمعة , سبتمبر 25 2020

الشاعرة وفاء شقير: ذاكرة الضوء

ذاكرة الضوء

تعالَ نرسم حروفاً
أعياها سفر القوافي
بعد أن صارت أوراقا ًبيضاء
تشتهي ولادة قصيدة
أغرقها الطوفان
لتغسل عتمة الجهات
في جزيرة من نور

تعال كغيث ِمُزنة
أغمضت عينيها
خجلا ًمن غضبِ
آلهة الحب
فاضت قهوة جنونها
عن ركوة السماء
لتمطر خمراًمن قُبل
فأنا ما كنت يوما ً
أرتشف النبيذ
إلا من دنان القهر

وحدك من اعتزل
مملكة قصائدي السمراء
وصرت نجما ًهاويا ً
سقط من ذاكرة الضوء

ولأنك حلمي الموؤد
في زمن العشق الرمادي
أطفأتُ أخر شهقة
من عيون الحناجر الفارغة
على ثغر أخرس

وعلى سجادة المساء

عبثا أراك طيفا ًانبرى
في بيداء حواسي
يرتب المعاني العذراء
لتولد ملوحة النداء
ما بين برد الوقت
وحر الأمنيات
لتذكرني بأنني
حين ألقاك يوما ً
سأرتدي كل الفصول
على ذرا أصابعك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: