السبت , سبتمبر 26 2020
أخبار عاجلة

محمدد عبد الباسط عيد يكتب ….العالم لا يعرف نظرية الحب الحب، ونور العيون

في تصوري أن مصر أسهمت – بدون قصد طبعا – في الترويج عالميا لابي أحمد(راجع اتفاق حسن النوايا وصور الأيدي المتشابكة) هذا فوق براعة الرجل في كل الملفات، وخصوصا الملف السوداني والارتيري.

بعض الكتاب ينتقدون علاقة الرجل بإسرائيل… وهذا على أساس أن العرب يقاطعونها مثلا؟!

…..

دعني أذكرك أننا حتى اللحظة لم نذهب لمجلس الأمن وأننا حتى اللحظة نفاوض… والتفاوض من أعمال السلام وليس الحرب.

…..

عموما، إذا حابب تشوف الأمر من زاوية المؤامرات الكونية علينا فهذا من حقك طبعا؛ فالعالم يخشى جامعاتنا المتقدمة، ومصانعنا المتطورة، وقدرتنا على إغراق الأسواق الأمريكية والصينية والأوروبية ….. الخ.

ولكن، من حق عقلك عليك أن ترى الأمر في إطار أن كل دول العالم تسعى وراء مصالحها، وأن حجمك يتصل بقوتك ومقدار ما تملكه من أوراق ضغط.

(العالم لا يعرف نظرية الحب الحب، ونور العيون).
…..

واخيرا، من قال ان جائزة السلام خلت يوما من التحيز السياسي والجدل الثقافي…. يا راجل انت عندك كتاب حتى اليوم يشككون في حصول نجيب محفوظ على الجائزة….!

….

عموما، أنا طبعا بحاول اشوف الأمر من أكتر من زاوية، وببعد قدر الإمكان عن النشاط الحنجوري الفائض، وفوبيا المؤامرات، وسقوط الدولة… وربنا يهدي…!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: