الإثنين , سبتمبر 28 2020

شرعُ الغرامِ…….شعر حبيب النجار

تيهاً بذكرِكَ قد بكيتُ و أحرفي
وثمالتي فيضُ الحنينِ المُتلِفِ

وكأنَّ كأسي بالدموعِ مزاجُها
ومُدامتي شرعُ الغرامِ المُسرِفِ

أدنيتُها وقتَ الغروبِ و حينَها
سَفَرَ الوِشاحُ عن الجمالِ اليوسفي

………………………………….

يا مانعي زادَ الحروفِ ألم يكنْ
شعري سفيرَ العاشقينَ و مسعفي

غلبَ الهوى حتّى سباني خمرُهُ
وتقطّعتْ بالوصفِ نايُ الأحرفِ

فكتمْتَهُ عنّي و ما لي حيلةٌ
في حرفيَ الظامي وقلبي المُدنَفِ

……………………………………

ماكانَ منكَ فقد رضيتُ بحكمِهِ
ورميتُ في عَرَضِ الكلامِ تسوّفي

ورضيتُ ظلمَكَ في الهيامِ كأنَّهُ
يحلو كرشفٍ من مُدامٍ قَرقَفِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: