الأربعاء , سبتمبر 23 2020

حبيبتي رمزية…بقلم أبوبكر الغوث/موريتانيا

حبيبتي رمزية،
طيبة و روحها زكية،
تعودت أن ألقي عليها التحية
كل صباح و مساء!
و بكل هدوء و روية
تطل علي بنظرة سحرية،
و بسمة على ثغرها قد أرتسمت بصورة خفية.
حبيبتي لديها مشكلة…
فهي لا تحب أحدا، بقدر حب نفسها،
حبيبتي أنانية…!
الكل يحبها، و لا تحب أحدا ،
تحب أن تكون محور إهتمام، يحيطها الكل من الخلف و الأمام
لكن هذا ما جعلني أحبها على الدوام،
حبها أصبح لي مصدر إلهام ،
و حافزا يدفعني إلى الأمام.

حبيبتي رمزية
لها سرعة آلية…
إختفت بلمح البصر،
بحثت عنها في نفوس البشر،
و بين أوراق الشجر!
ناجيتها وقت السحر،
ناديتها بعيد الفجر،
تقفيت لها كل أثر
لكن النتيجة ،كانت دائما أنها علي تنتصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: