الإثنين , سبتمبر 28 2020

وشــــائج لونــــــية……شعر إبراهيم الجريفاني

(1)
اِعتدت ..
مواعدة البحر ..
يحتويني وأحتويه ..
أسرق سكون الفجر ،
تأخرت ؟
بادرني السؤال ؛
تعبتُ وأكاد أختنق .. ،
من أمواجه عرفت أنه مُتألم ..
ما أن ولجتُ منه فيه ..
شعرت نشيج الأمواج ..
قال :
الأرضُ تمور مورا ..
الخريفُ ..
لم يعد طهارة للشجر ..
بل تطهيرا للبشر ..
كأن البصيرة أصابتها الغشاوة ..
فما عاد في الأرضِ من مُدّكر .

(2)
ذات موعدٍ ..
دعوت الشمس ..
أن تتأخر غروبا ،
قالت :
إياك وتغير النواميس ..
للكون آياته ،
.
ما إن حضرتِ ،
همست الشمس :
وحدكَ من غير الناموس ..
أشرقت شمسكَ ..
ودان لي الغروب .

(3)
من وجه السماء ..
رأيت ملامحكِ غيمًأ أبيضا ..
تدثرت الغيم ،
.
من وجه الماء ..
تراءت تفاصيلك شاخصة ..
فتطهرت بالماء ،
.
هذا الصباح ..
رأيتكِ من وجه قهوتي ..
فعرفتُ إني ممسوسٌ منكِ بكِ ..
تلوت آيات العشق تعويذة حرزٍ ..
يُبقيكِ مُتلبسة منّي بيّ .
إبراهيم الجريفاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: