السبت , سبتمبر 26 2020

يصدأ الانتظارُ كمسمار ٍ……شعر عزه رجب سمهود

يصدأ الانتظارُ كمسمار ٍ
مصلوب على تكة الساعة
يمضي ليعيد ترتيبي
في فيزياء المكان
أصبح روبوت يلحس كل مضمون
يعيش في داخلي
جاهزة للانفلات
من رتم الروتيـــــن .
وخواء الوقت.
جاهزة للغابة القادمة
من الثعالــــب.
للأبراج التي ستسقط
على بعد صورتين
من وجهــــك .
للحليب الذي سأشربه
من أنين صمتــــك
أكنس خيبات أملي
وقلبي مصلوب لقيامتك المجيـــــــدة
كيف يمكنني أن أبدو سندريلا
دون أن تضيع فردة الحذاء
التي دوخـــــت المدن ؟؟
دون أن يسدل المسرح ستارته
وكرسيك قائم في مواجهتي ؟؟
كيف أكون واضحة كشمس
تركت ظلها يستريح
تحت مشمشة حضورك ؟؟
كيف أستدير برتقالة تضحك
من ضجيج حديثـــك
ووفرة ابتسامــاتك
رغوة صابون يغرق فيها
وجهـــــــــــــــــي ؟؟
كيف أخرج من عباءة الساحر
ويظهر من القبعة وطن بأكمله
يزقزق موسيقى اسمك
ويتلو نشيـــد العشِّ
الهارب من غصة الطوابير !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: