الأربعاء , سبتمبر 23 2020

لا تلوموا اثيوبيا: حماده أمام يكتب : السلام …مقابل توصيل المياه لإسرائيل

وفي‮ ‬أوائل سنة ‮٩٧٩١ ‬كان الدكتور‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬في‮ ‬زيارة لإسرائيل،‮ ‬وعاد منها ليتوجه مباشرة إلي‮ ‬مكتب رئيس الوزراء الدكتور‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« ‬ليروي‮ ‬له تفاصيل واقعة حدثت أثناء زيارته لإسرائيل‮. ‬فخلال عشاء أقامه له‮ »‬ديان‮« ‬شكا له وزير خارجية إسرائيل من أن رئيس الوزراء‮ ‬يتخذ مواقف قاطعة لا‮ ‬يحيد عنها،‮ ‬وإنه كان‮ ‬يناقشه قبل‮ ‬يومين في‮ ‬أمر المفاوضات مع مصر،‮ ‬فإذا‮ »‬بيجين‮« ‬يقول له منفعلا‮: »‬اسمع أنا لن أبيع سيادة إسرائيل مقابل ماء النيل‮« ‬وقال‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬لرئيس الوزراء إنه حاول استقصاء الموضوع من‮ »‬ديان‮« ‬برقة،‮ ‬ثم عرف أن‮ »‬بيجين‮« ‬تلقي‮ ‬عرضا سريا من الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬باستعداده لإقامة خط أنابيب من مياه النيل‮ ‬يصل إلي‮ ‬النقب لري‮ ‬أراضي‮ ‬مستعمرات‮ ‬يمكن نقلها من الضفة الغربية إلي‮ ‬هناك‮ (‬إلي‮ ‬النقب‮) ‬في‮ ‬حالة التوصل إلي‮ ‬اتفاق بشأن الضفة الغربية‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وأحس‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« ‬بخطورة الأمر وذهب لمقابلة الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬ومعه الدكتور‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬وطلب من‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬أن‮ ‬يروي‮ ‬للرئيس‮ »‬السادات‮« ‬ما سمعه نقلا عن‮ »‬ديان‮« ‬وكانت المفاجأة للاثنين أن الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬استمع إلي‮ ‬ما قيل له بهدوء،‮ ‬ثم قال‮: »‬وماله‮. ‬وبينما كان مصطفي‮ ‬خليل وبطرس‮ ‬غالي‮« ‬ينظران إليه باستغراب،‮ ‬استطرد الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬يقول‮: »‬حتي‮ ‬بعد بناء السد العالي‮ ‬فنحن ما زلنا نرمي‮ ‬بكميات من مياه النيل إلي‮ ‬البحر‮.. ‬وأي‮ ‬ضرر‮ ‬يحدث لنا إذا أعطيناهم هذه المياه لحل المشكلة؟‮« ‬ورد الدكتور مصطفي‮ ‬خليل قائلاً‮: »‬إن هناك فعلا كميات من المياه ترمي‮ ‬في‮ ‬البحر،‮ ‬ولكن ذلك‮ ‬يحدث في‮ ‬حدود ضيقة وبهدف خدمة الملاحة في‮ ‬النيل في‮ ‬غير موسم الفيضان،‮ ‬وأيضا بسبب ضرورات تشغيل محطات كهرباء السد العالي،‮ ‬ولكي‮ ‬يكون هناك مسقط للمياه كافيًا لتوليد الكهرباء‮«. ‬وقاطعه الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬قائلاً‮: »‬خلاص‮.. ‬نديهم الميه دي‮«.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
واضطر‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« ‬إلي‮ ‬أن‮ ‬يقول للرئيس‮ »‬السادات‮«: »‬إننا لا نستطيع أن نعطيهم هذه المياه لأننا سوف نظل دائمًا مضطرين إلي‮ ‬إطلاق مياه السد العالي‮ ‬لأغراض الملاحة والكهرباء‮« ‬ورد الرئيس السادات قائلاً‮: ‬إنه بعث بعرضه فعلا إلي‮ »‬بيجين‮«‬،‮ ‬ولابد من إعادة النظر في‮ ‬هذا الموضوع بما‮ ‬يسمح بتنفيذ وعده،‮ ‬وهو‮ ‬يري‮ ‬أن عرضه هذا‮ »‬يحل كل شيء‮« ‬ومع أن الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬أبدي‮ ‬دهشته مما نقله‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬عن‮ »‬ديان‮« ‬من قول‮ »‬بيجين‮« ‬إنه لايبيع سيادة إسرائيل في‮ ‬مقابل مياه النيل ــ إلا إنه ظل برغم ذلك مقتنعًا بأن لديه سلاحًا سريًا‮ ‬يستطيع به في‮ ‬اللحظة المناسبة حل إشكالية المفاوضات‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ورأي‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« ‬بعد هذا اللقاء أن عليه أن‮ ‬يتحرك بسرعة لإقناع الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬بالعدول عن عرضه‮. ‬وقام علي‮ ‬وجه الاستعجال بتشكيل لجنة ضمت وزير الري‮ ‬وبعض خبرائه،‮ ‬إلي‮ ‬جانب الدكتور‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬وزير الدولة للشئون الخارجية مع عدد من المستشارين القانونيين في‮ ‬الوزارة‮. ‬ثم عاد‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« ‬ومعه‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬يعرضان علي‮ ‬الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬نتائج بحث هذه اللجنة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وبدأ الدكتور‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬بعرض الناحية القانونية،‮ ‬فقال‮: »‬إن نتائج البحث القانوني‮ ‬أظهرت ما‮ ‬يلي‮:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮١ ‬ـــ إن اتفاقية مياه النيل الموقعة بين دول حوضه،‮ ‬لا تسمح لدولة من دول الحوض بأن تعطي‮ ‬لطرف ثالث أي‮ ‬كمية من المياه إلا بموافقة كل دول الحوض‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮٢ ‬ــ إنه إذا حصل طرف ثالث علي‮ ‬أي‮ ‬كمية من المياه لمدة سنة،‮ ‬استزرع عليها أرضًا،‮ ‬فهذا‮ ‬يرتب لذلك الطرف،‮ ‬وبمقتضي‮ ‬القانون الدولي،‮ ‬حق اتفاق دائم علي‮ ‬هذه المياه‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮٣ ‬ــ إن هناك اثنتي‮ ‬عشرة معاهدة تم توقيعها بين كل دول حوض النيل‮. ‬وعلاقة مصر بهذه الدول وكلها بالطبع في‮ ‬إفريقيا ــ ليست في‮ ‬أحسن أحوالها الآن وإذا جئنا وطالبنا بإعادة الاتفاق علي‮ ‬توزيع المياه في‮ ‬هذه الظروف،‮ ‬فإن أي‮ ‬توزيع جديد لحصص المياه لن‮ ‬يكون في‮ ‬مصلحتنا لأننا نأخذ بالفعل أكثر من حصتنا،‮ ‬ونقول لدول الحوض إننا نقوم بإصلاح مساحات ضخمة من الأراضي‮ ‬ونحتاج إلي‮ ‬كل نقطة ماء مما نأخذه‮. ‬فإذا جئنا الآن وأعطينا لإسرائيل مياها قلنا إنها زائدة عن حاجتنا ــ فإننا بذلك نفتح الفرصة لكل دول الحوض أن تنقض معاهدات توزيع حصص المياه،‮ ‬وصحيح أن بعض دول الحوض تتجاوز الآن فيما تسحبه من النهر،‮ ‬ولكنها تفعل ذلك خفية وعلي‮ ‬استحياء‮. ‬فإذا جئنا الآن وأعطينا المياه لطرف ثالث،‮ ‬فمعني‮ ‬ذلك أننانعطي‮ ‬لكل دول الحوض تصريحًا رسميا بأن تفعل كل منها ما تشاء‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
واستمع الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬إلي‮ ‬الحجج التي‮ ‬ساقها‮ »‬بطرس‮ ‬غالي‮« ‬وقال‮ »‬نستطيع أن نقول للأفارقة إننا سوف نعطي‮ ‬مياه الشرب للعرب الفلسطينيين‮«. ‬وتدخل‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« ‬في‮ ‬الحديث وقال بانفعال‮: »‬إنني‮ ‬رئيس وزرائك،‮ ‬ومن واجبي‮ ‬تجاهك،‮ ‬فضلا عن واجبي‮ ‬إزاء البلد،‮ ‬أن أحمي‮ ‬صورتك أمام الناس‮. ‬وأنا لا أستطيع بضمير مستريح أن أمد أنبوبة قطرها بوصة واحدة إلي‮ ‬إسرائيل لأسباب واضحة‮«.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وراح‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« ‬يعد أسبابه‮:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮١ ‬ــ ليست عندنا مياه فائضة علي‮ ‬الإطلاق‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮٢ ‬ــ نحن من الآن فعلا نستعير جزءا من حصة المياه المخصصة للسودان‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮٣ ‬ــ إن إيراد مياه النيل‮ ‬يشهد تذبذبًا خطيرًا في‮ ‬السنوات الأخيرة،‮ ‬وقد بدأت بالفعل سنوات قحط من الجنوب ولولا بناء السد العالي‮ ‬لحلت بمصركارثة‮. ‬ولو استمرت سنوات القحط فإننا سوف نستهلك مخزون بحيرة السد في‮ ‬ظرف سنوات قليلة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮٤ ‬ــ إن احتياجاتنا الحالية من الماء الآن ‮٥٥ ‬مليار متر مكعب‮. ‬وأملنا الحقيقي‮ ‬في‮ ‬احتمالين‮:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮(‬أ‮) ‬أن نتمكن من تغيير أساليب الري‮ ‬في‮ ‬مصر‮. ‬ونلجأ إلي‮ ‬الرش بدلا من الغمر‮. ‬ونحن نطبق ذلك في‮ ‬الأرض الجديدة ولا نطبقه في‮ ‬الوادي‮ ‬القديم،‮ ‬ولن نقدر علي‮ ‬ذلك إلا بعد سنوات طويلة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮(‬ب‮) ‬أن نتمكن من معالجة مياه الصرف،‮ ‬وهذه تحتاج إلي‮ ‬استثمارات كبيرة وإلي‮ ‬وقت طويل حتي‮ ‬تصبح ممكنة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وكان الرئيس‮ »‬السادات‮« ‬يسمع ساكتًا‮. ‬وتصور‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« »‬أنه تمكن من إقناعه‮«.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
كان دور‮ »‬مصطفي‮ ‬خليل‮« ‬يتحول من دور مفاوض لديه سلطة واسعة للتصرف إلي‮ ‬دور نوع من مانعات الصواعق‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: