السبت , سبتمبر 19 2020

مَا همَّني دسْتُورُ القَطِيعِ…….شعر فوزيه العكرمي

مَا همَّني دسْتُورُ القَطِيعِ
لي غاباتي التي سَتحرسُني
لَوْ هَمُّوا بقَرْعِ الطُّبول…
لي أَحلامُ نابِتَةٌ بَيْنَ أَظافِرِ الجِيَاعِ
تَحْلُمُ بِي
إنْ رَاوَدْتني فِكْرَةُ الخُنُوع
تحْفَى أَظافِرِي
لَوْ مَزَّقَني وَطَني إِرَبًا…
سينبتُ لي لَحْمٌ بيْنَ الضُّلُوع…
مَاهَمّني
أنْ أسِيرَ في ركب الأَمير
أَقًول في مصبحي وممسايَ:
يَحْيَا الأمِير..
يحْيا الأمير
لِي أَصْوَاتِي التي سأزْرَعُها
..في حُنْجُرَةِ كُلِّ بَائِسٍ عمِيل
لِي دُرُوبِي التي سَأَقْطَعُها
…..نَحْوَ قِمَّةِ المُسْتَحِيل….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: