السبت , سبتمبر 19 2020

محافظ القدس: نرفض أي إجراءات إسرائيلية لتغيير الهوية

قال محافظ القدس عدنان غيث، إن عروبة المدينة المقدسة، وإسلامية المسجد الأقصى، بين أهم ثوابت القضية الفلسطينية.

وقال غيث، في بيان أصدره مساء اليوم الأحد، ونشرته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، إن “مدينة القدس ومقدساتها، وعلى وجه الخصوص المسجد الاقصى المبارك، يمر بتحديات خطيرة للغاية وأوقات عصيبة”.

وتابع أن “الدعوات اليمينية المتطرفة لاقتحامه وتقسيمه في تزايد، وأن مسلسل التهويد ماض على قدم وساق وبدعم مطلق من أصحاب القرار في الحكومة الإسرائيلية، وبدعم أمريكي صريح، ولا مبالاة أوروبية، وعجز عربي مطبق”.

وأعرب المحافظ غيث عن ثقته في أن الشعب الفلسطيني “لن يدخر جهدا في تعزيز وحدته وحماية مقدساته الاسلامية والمسيحية وصد ودحر الاحتلال وإقامة دولتهم المستقلة بعاصمتها الأبدية القدس الشرقية”.

وطالب محافظ القدس المجتمع الدولي بالتدخل من أجل وقف جميع الإجراءات، التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية بعد احتلال مدينة القدس عام 1967 بحق المسجد الأقصى المبارك، وما تقوم به حاليا من انتهاك لحرمة المسجد، والالتزام بـ”الاستاتيكو” المعمول به بالمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وجاء بيان المحافظ غيث ردا على تصريحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان، بتصعيد حملات الاقتحامات الاسرائيلية للمسجد الاقصى من قبل المتطرفين اليهود خلال فترة الأعياد اليهودية، ، بحسب (وفا).

ولفتت الوكالة إلى أن محافظ القدس وصفها بـ”الخطيرة وغير المسؤولة، وأنها تقود المنطقة إلى صراع ديني لا يحمد عقباه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: