الأحد , سبتمبر 20 2020

ثمة…….شعر زهراء الخابور

ثمة…
عالم بعيد
ليس بمتناول الجميع
كنت مسكونة به
وأنا ساكنة إليه
مذ اول الطين
أو قبله بحلم
هو كما بستان
فيه ماء وأشجار وثمار
وأحواض نعناع
وأزهار كنت أزوره
كل مساء او هو يزورني
لافرق وهو امتدادي الحتمي
أو أنا له ملعباً ومضمار
حين أذهب إلي
ولا أحد إلا الله
وصوت أمي
وهي تحضني لأنام
هي في الواقع حالة
عظيمة ليست في متناول الجميع
أتعلم إني
التقيتك كثيراً هناك
في زمنٍ خارج قيود الزمان
ربما يمتد إلى الأزل
كما فقداني الأحساس بالوقت الآن
حين أتماهى بموسيقى أمطارك
وأنسى مفهوم الساعات والأيام
ويختلط عليّ القرن بالثوان
والصمت المطبق
بصخب المهرجان
وهو ساحر كحلم
قوي كإعصار
فاتن كما تفاحة آدم
عصيّ على الفهم كما آلاء الأنبياء
هو خارج نطاق الإدراك
لكنه يمطرني
نيازك ومسك ثمل
وبوح كهرمان
المكان عتيق
وأنت وحدك
قديم متجذر فيه
كأول الأشجار
وجدتني فيك هناك
أو وجدتك فيني هناك
وكأنه الثالوث المقدس
وبه تتم
صلوات الضياء
ربما أنت
تتمة نقصي
أو…..
أو أنا لك في
هذا العراء رداء
ربما هو قاعي
التي لاقرار له
وهو بيت القصيد
وهو طمأنينة القرار
هو ضوءي العظيم
في غور العتمة
هو بعيد جداً
وأقرب لي
من حبل الوريد
هو مظلم جداً
ويطلق فيّ الصباح
إذما أنطفئت أنوار دنياي
وانسكب فيّ
رعشة ضوء
تجوهرني
تطلق في
سبات الشتوي
زهو نيسان وثمر حزيران…..🌸

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: