الجمعة , أكتوبر 2 2020

ذات ليلة : خديجة ميلاد – ليبيا

 

ذآت ليلة خريفية تواري
فيها القمر خلف الغيوم
مللت هذا السهر والسهاد
عيونا تترقب المجهول
ودقات قلب كدقات الساعة
رتيبة..مملة..ساهمة
تركض عقارب الساعة
كي تعانق الوقت
ونقتات نحن علي
سلة الذكريات
وأحاديث منسية كن
نصنع منها قصائد شعر
هذا العصفور ماباله ينقر الشجر
وهذه الأشجار لما اوراقها
رحلت وتركتها دون دثار
ليلة رمادية تشبه كثيرا
ليلة لقائنا
ننتظر فيها سقوط المطر
مظلتي لازالت برائحة الأرض
وكثيرا ماتقاذفتها الرياح
ولكني اتمسك بها بقوة
كأنها طوق نجاة من البلل..
ينجلي الغيم ويبتسم القمر
حتي أني ظننت بأنها
ليلة ربيعية من ليالي العمر..
تتلألأ النجوم وتزداد سماء الليل
صفاء ونقاوة كي تخبرنا بأن
هناك دائما أمل..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: