الأحد , سبتمبر 20 2020

الإرهابيون يحاولون الحصول على أسلحة جديدة وأجهزة تحديد الموقع الجغرافي – بورتنيكوف

أعلن مدير جهاز الأمن الفدرالي الروسي، ألكسندر بورتنيكوف، اليوم الأربعاء، أن متزعمي التنظيمات الإرهابية الدولية يحاولون بشكل متزايد الحصول على أسلحة جديدة وأجهزة تحديد الموقع الجغرافي والاتصالات بالأقمار الصناعية.

وقال بورتنيكوف، في كلمته خلال افتتاح الاجتماع الثامن عشر لقادة الأجهزة الأمنية، ووكالات إنفاذ القانون للدول الشريكة لجهاز الأمن الفدرالي، اليوم الأربعاء: “تتزايد محاولات متزعمي التنظيمات الإرهابية للحصول على أنواع جديدة من الأسلحة والمعدات العسكرية وأجهزة تحديد الموقع الجغرافي والاتصالات بالأقمار الصناعية”.

وأضاف أن إحجام عددٍ من شركات تكنولوجيا المعلومات الرائدة في العالم عن التعاون مع الأجهزة الأمنية في مجال أمن المعلومات مشكلة خطيرة.

وقال بورتنيكوف “إن التوافر المتزايد لتقنيات الذكاء الاصطناعي لتحليل كميات كبيرة من المعلومات، بما في ذلك قواعد البيانات التي يتم الحصول عليها بطريقة غير مشروعة، سوف يعمل على توسيع قدرات الإرهابيين”.

وأضاف بورتنيكوف “في الوقت الراهن، يتصاعد تهديد استخدام العصابات للتكنولوجيا اللاسلكية في ارتكاب أعمال إرهابية، بغض النظر عن خدمات مشغلي شبكات الهاتف النقال وتوافر الوصول إلى الإنترنت”.

وتابع بورتنيكوف: “لا تزال أداة الاتصال الرئيسية بين رجال العصابات هي تطبيقات المراسلة عن طريق الإنترنت، التي تتمتع بحماية عالية التشفير. في هذا الصدد، فإننا نعتبر إحجام عدد من شركات تكنولوجيا المعلومات الرائدة في العالم عن التعاون مع الأجهزة الأمنية في مجال أمن المعلومات مشكلة خطيرة”.

وطالب مسؤولون سياسيون إدارة ” فيسبوك” بمنحهم حق الوصول إلى الرسائل المشفرة إذا بعث النائب العام الأميركي وليام بار، فضلا عن وزيري الداخلية في بريطانيا وأستراليا رسالة مفتوحة إلى مدير الفيسبوك، مارك زوكربيرغ تحمل دعوة لتأجيل الخطط لتشفير خدمات المراسلات. وتقول الرسالة أن خطط فيسبوك لإنشاء تشفير شامل (التشفير من النهاية إلى النهاية) لتطبيقات المراسلة ستمنع وكالات إنفاذ القانون من مكافحة الأنشطة غير القانونية في الشبكة الاجتماعية، بما في ذلك الاستغلال الجنسي للأطفال والإرهاب و التدخل في الانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: