الأحد , سبتمبر 20 2020

منذ أن أنجبتني امي……شعر عليه الأدريسي البوزيدي

منذ أن أنجبتني امي
وأنا اعد النجوم
التي سألصق عليها اسمي
لتدل جدتي
على شاهدة قبري
السماء أيضا تلصق
حبات المطر
على أساور صغيرة
ليرضع الأطفال
روحها
كقطار منتصف الليل
كان يمكنني أن أختار الطريق
التي سرت إليك طويلا
لكن أكتوبر كسائر الشهور
ينظر في غيابه
ولا يتذكره
الشجرة الوحيدة
في مكان آخر
كنت أخفي إسمها
كي لا تحزن الفراشات التي
لا تطير
لولا أني نذرت للغيمة السوداء
بكائي
كنت اخترت صوت الرعد
لترقص معي
حين أبدو عجوزا
ويدي
تلك التي تنتبه
لتفاصيل الغابة
تمسك بقلبك
ولا تحتاج
إلى قبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: