الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

محمد حامد سالم يكتب … عبدة الشيطان داخل جامعة القاهرة

امبارح كان فيه نشاط لأسرة من أسر اتحاد الطلاب في دار العلوم الأسرة اسمها (كيان) يرأسها الأستاذ ع.ك، وتحت إشراف الاخواني الماسوني ع.م.ع في إطار مشروع إعداد ما يسمى المائة قائد ، والغريب إنهم ظهروا بصور عجيبة بشعارات وإشارات وملابس معينة. يعني مثلا طلاب الأسرة كلهم لابسين أسود في أسود ودي ملابس عبدة الشيطان المعروفة، وبيشاوروا بصوابعهم بطريقة معينة زي ما هو واضح في الصورة، ودي فعلا إشارة عبدة الشيطان وتحيتهم، وهي كمان رمز للشيطان نفسه لأنها تمثل قرونه. وأول حاجة تلفت النظر اسم الأسرة (كيان) وده بالظبط بيساوي كلمة (بناء) وكلنا عارفين كويس البناءون الأحرار اللي هم الماسونيين وإن الحركة دي تقف وراء جميع الحركات الهدامة في العالم ومنها عبدة الشيطان. ولو بصينا في اللوحة اللي ورا الطلاب بتوع الجماعة ح نلاقي فيها بقع حمرا على الخلفية السودا، ومعروف إن عبدة الشيطان لما بيوصلوا لمرحلة القتل بيلطخوا نفسهم بالدم لاكتساب القوة والثقة وده طقس من طقوسهم المعروفة، وفي الصورة كمان حاصد الأرواح اللي هو لابس أسود ووشه وش جمجمة وماسك منجل كبير ده رمز الموت والقتل اللي بيمارسه عبدة الشيطان، والجمجمة في حد ذاتها رمز المخدرات والكوكايين عندهم، وفيه دايرة فوقها جناحين دي صورة الشيطان بس متحرفة عن صورة رأس الكبش ذو القرنين، واللي يشوف الأصل ويقارن ح يعرف إنهم واحد. بعد الملاحظات دي كلها بنسأل ازاي عبدة الشيطان دخلوا دار العلوم، وجامعة القاهرة، وإيه غرض قناوي والخشت من وجودهم، ومين اللي يحاسب الناس دي، وهل المقصود إن الطلاب ينحرفوا للمخدرات والجنس والقتل والكفر ولا ايه العبارة؟. وليه عايزينا نرجع لدوشة عبدة الشيطان بتاعة التسعينات تاني بعد ما خلصنا منها هي البلد ناقصة؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: