الخميس , أكتوبر 1 2020

ربما لن تحبك أكثر//للشاعر// مهند الشهرباني

ربما
لن تحبك اكثر
حين تعلم ان السواتر اغتالت حمامات سلامك
وان موعد الزيارة الاسبوعي..
فرصتك الوحيدة لـلسعة الشمس..
لضياعك في عطر امرأة..
لتأكل لقمة غير مغموسة بذلّ الاعترافات .
ربما
لن تحبك اكثر
وانتَ تحدثها عن رائحة المشاجب ..
لون (الخاكي)..
اهانة الموسى لشعر رأسك..
والبرك الآسنة التي تحممتَ بها .
ربما
وربما ايضا ستشيح بوجهها عنك
لو حدثتها ..
عن بذاءة الرفاق وهم يواجهون احتمالات فجيعة الامهات
حماقة القراءة عند خط النار
عن التشبث بسيكارة تلفظ اخر انفاسها
ربما يا صديقي
ستبتسم بحزنها الشفيف
امام كربلاء
وثورة العشرين
وقوافل الحفاة
سيلتمع رمشها المغموس بالكحل
من اسماء بغداد والبصرة
الفاو ..ميسان
ديالى .. الفلوجة
شط العرب …
و.. و.. و..
ربما ستخبرك ان الامهات في بلادك يلبسن الحزن قبل السواد
يمتحِنّ قسوة الله قبل رحمته
يباهين الشقراوات بـ (شيلة) تخفي بياض الهمّ
يمسحن بظاهر الكف غربة الابناء
ولكنك بعد كل هذا ستمضي
رافعا رأس غرورك
لأنك وحدكَ الذي.. يمكنه ان يحاسب الأنبياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: