السبت , سبتمبر 19 2020

فوق قبري…….شعر إيمان الفالح

فوق قبري

شحاذ

أقشر دماغي

وأخفي الدماء خلف أظافري

جريمتي هي قتل نفسي عمدا

أحلق شعري وأسجن رأسي

مساماتي مفتوحة للحصى والريح

المرايا مكسورة

وجهي متشقق

وملامحي غائمة كالضباب

مرهقة بالسؤال ، مهزومة بالجواب

أقفل الأبواب وأطوف حول النوافذ

حقائب السفر المفتوحة تأكل ضوء

النهار وتتقيء غيم الليل

من أين يأتي هذا النهار الطويل؟

وكيف أمضغ الغروب دون أن يعبر

الضوء بين شفاهي ؟

تقول الأرض :

النهار / أن ترسل الشمس أبناءها

المضيئين للهو في البحر

والغروب / أن تسحبهم وترمي

لعبهم وأياديهم للموج المحترق

يلج السؤال في ذاكرة الماء

من أين يأتي كل هذا الرماد؟

الرماد / جلد الأفكار المحترقة

قبل أن تنعم بظل حقيقة

الأفكار المحترقة / أقدام

الشحاذين والحفاة

الحقيقة / أن تمشي عاريا من

باب بيتك وصولا إلى قبرك

يلبسك السؤال

السؤال شجرة

الجواب غابة

وأنت الصياد في جرابك أعشاش

وعصافير ميتة

أنت الشحاذ المتمدد فوق قبرك

قدميك طعما للحياة

يديك مصيدة للموت

تبصق السؤال وتتسول الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: