الأحد , سبتمبر 20 2020

هشام عيسي يكتب ….حوار الدكتور محمد العريان انزلاق خارج الطريق

كان حوار الدكتور محمد العريان علي قناة هنا العاصمة و بعد كامل الاحترام و ما تفضل به ان المواطن المصري و القطاع الخاص في حاجة الي ما اطلق عليه صدمة الثقة الإيجابية و تفضل بطرح اربع إجراءات كأساس للإصلاح الاقتصادي في مصر و منها إصلاحات هيكلية و إجراءات حماية اجتماعية و تخفيض عجز الموازنة و توفير تمويل لتسهيل تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي . ان هذه الإجراءات تعكس رفض هذا التيار الفكري من الاقتصادين ان يعترف ان ما يطرحون من سياسات اقتصادية يتبنها صندوق النقد الدولي و الكيانات الرأسمالية الكبرى سياسات التيار النقدي و المدرسة النيوكلاسيكة انها سياسات أدت الي اختلالات هيكلية في اقتصاد بلدان الدول النامية و لم تؤدي هذه السياسات الي مشكلات هيكلية فقط بل انها استنزفت الموارد المحدودة التي يمكن ان تقوم عليها تنمية في كثير من الدول و فاقمت معدلات الفقر بها و هددت استقلالها السياسي و الاقتصادي و امنها الاجتماعي . ان ما تطرحون من سياسات هي سياسات تهدف الي اصلاح سياسي نقدي يضمن ترحيل أموال شعوب الدول النامية و ثرواتهم لتمويل الدول الصناعية الكبرى و شركاتها الكبرى و لهذا انتم تطرحون سياسات رأسمالية استغلالية تخلق النمو و لا تخلق التشغيل تخلق النقود و لا تخلق الإنتاج ، سياستكم تهدف الي تحسين عجز ميزان المدفوعات لتمويل شراء منتجات الشركات الكوبري و ليس لتحسين ألاحوال المعيشية للشعوب ، ان ما تطرحون من سياسات تمنح النقود أهمية خاصة لعلاج التضخم و عجز الموازنة هي سياسات تفاقم التضخم و تفاقم عجز الموازنة و تنحدر بقيمة العملة المحلية و تؤدي الي تدهور دخل المواطن و ليس هناك تنمية تهدف الي تقليص الدخل الحقيقي للمواطن هذا يتناقض مع مفهوم التنمية و بناء عليه نحن نطرح في مقابل ما تطرحون من سياسات اقتصادية طحنت المواطنين نحن نطرح بديل و مفهوم اشمل و هو التنمية الاقتصادية نحن نطرح اصلاح الإنتاج و ليس اصلاح النقود فأصلاح الإنتاج يؤدي الي تحسين معيشة المواطن نحن نطرح مفهوم التنمية الاقتصادية الذي يهدف الي تلبيه حاجات الغالبية العظمي من المجتمع و رفع المستوي المعيشي للمواطن و زيادة الدخل القومي الحقيقي و معالجة أي اختلالات ناتجة عن غياب توزيع هذا الدخل علي المواطنين حتي نضمن الزيادة المستمرة في نصيب الفرد من الدخل القومي الحقيقي و اصلاح و تنويع العملية الإنتاجية . و دور حقيقي للمؤسسات المدنية للدولة و هذا هو ما يضمن تحقق التوازن الاقتصادي القائم علي اصلاح هياكل الإنتاج و ليس هياكل النقد الوهمية . ان ما تفضل به الدكتور محمد العريان حول حالة عدم اليقين و الشك التي يمر بها المجتمع حول ما طرح من سياسات اقتصادية مستغلة هي في حقيقتها حالة من اليقين و ليس الشك لأنكم طرحتم السياسات و ظهرت النتائج و ظهرت اثارها علي مستوي معيشة الافراد . لن تكون الرأسمالية و سياسات الاستغلال حل لمجتمعات الدول النامية فالرأسمالية تقوم علي تكديس الثروة و الموارد في يدي قلة و الدول النامية تبحث شعوبها عن توزيع اكثر عدالة للثورة يحسن من مستوي معيشتها و امن مواطنيها و سوف يبقي هناك خطوة تسبق المطالبة بإجراءات الحماية الاجتماعية و هي سياسات العدالة الاجتماعية في توزيع الدخل أولاً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: