الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

أحبكِ…….شعر مرتضي التميمي

إحساس طفلٍ يتيمٍ يراكِ كأمٍّ
ويبكي عليكِ سنيناً طوالْ
ويكتشفُ الشيبَ حين الولادةْ
لأن الذي قد أضاعَ السؤالْ
أضاعَ قبيلَ الوصولِ لعينيكَ معنى العبادةْ
وضيّعَ في زحمةِ الناسِ هذا الطريقَ
المسمّى جنانْ
ودوّخهُ الدربُ ما بين هذي وتلك يفتشُ في صدرها عن حنانْ
ولكنه في خضمّ الحنانْ
تنشّقَ ريح البكاءْ
وغادر في الدمعِ حتى السماءْ
ليخبره الغيمُ أن التي أنارت لك الحزنَ يا صاحبي من بلاد المساءْ
فخُذْ دمعك المستفيضَ وغادر لقلب المساءْ
هناك ستدرك أن لحزنكَ معنىً حزيناً
سيتركُ سرباً من الأنبياء
يوارون بين بقايا الركامِ رفات السعادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: