الإثنين , سبتمبر 28 2020

عتقيني…….شعر ألسر الشريف

عتقيني
اصير عنقود
منك
احيل الاجابة
للمدي
وانا مختل العواطف
جني يركل الازقة
الي احتمالات التأوه
يبدو ان شهيقك
يمد الخروج من الجسد
الي انتحاب اللحظة
لحظة كنا نذوب
ونسكن روحا
تموت ضمن لائحة الغياب
الافتراضي في لون السواد
سميها كما تحول لغة القدوم
بيني وبينك اذا
اللون التساب وقع خطاك بقلبي
سميها كما تخون لغة اشتياقي
الارصفة والاسفلت المتسخ بالغيوم
كنا نرعي مع الله الأمنيات
الي لا سبيل التحقق
بل تجاوزا لمواعين الاحتمال
اختزالا للتودد
و رائحة الهيوم
انا نحن هيوم البكاء
في طوابير النجاة
دلي العاصفة ان لو استوت فتعلمنا
عظيم الرقص علي الشفاه
ماعدت تتبسمين للضوء
قد كنت اغنيك من حنجرة القلب
كوني موسيقي تغيب مع الفجر
۔۔۔۔۔ ۔۔۔۔ ۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
انفض الكائن
الذي يزدان
حولي
لما عادت النشوة
تلبس خطوة عميقة
بقدر الثقب
ثقب شرياني
ورئةممتلئة بدخان المساء
مساء كنت تكتبن:
وحيدة ادسك مني
وحيدة احسك قربي
وحيدة اخفف عنك
احتمالات التهيؤ
الي لا اكتمالك عندي
صغيرة اقضم اظافري
الملونة كشمعة الميلاد
حين احتشدتك
في بوابات التعب
كن حسب مواقيتي
البريئة
عطر مراهقتي
بل كن انا يقنيني
الملتهب في الطرقات
بل الكائن …
في نصف ريق الصباح
حين عينی احتمال حنينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: