الخميس , أكتوبر 1 2020

البارحة..للشاعر/ عبدالسلام سنان..ليبيا

البارحة ..
ضجيجٌ يربكُ شيخوختي
ألودُ في غياهبِ عتمتي القارسة
أحضنُ صمتي اللعين
وفكرة مؤزّرة تشذبُ صحو الغِواية
بين أصابعي القلقة
فأرسمكِ قصيدة عارية
حتى من حمالاتها الواهنة
تسقط على ذراع اللهفة
فيتعرى ظهر الشبق
فتنضحُ اللحظة أنفاس الشهقة
ويسيل دمُ العناق
نزاهة الأنين
في سهوبكِ البِكْر
تغرقُ روحي وارفة الخشوع
يا امرأة تجملها حِنْطة الحقول
جئتني من مآذنِ الصحو
ومن دهشةِ العراجين
يا سليلة الضوء
يا ابنة النهر
رقراقة أنتِ
طاولة ضُحًى بيننا وتأتأه
وقهوة بليغة مُنكّهة
احتشاد نبضٍ وقُبْلة
على كفِّ الميْسرة
أيتها المحتشدة بموسيقى المطر
ومفعمة برقصِ الفراشات الملوّنة
على نوافذي المؤجلة
رسمتكِ عناقا على شفةِ الشمس
كشامةٍ طرابلسية الوهج
تخنقها عبْرةٌ من كبرياءٍ
كلّما لاذ قلبها بي ..!
وتصير الآهة
خاتمة رواية
____
عبدالسلام سنان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: