الأربعاء , سبتمبر 23 2020

لبنان يـا وجـع الضمائر……..شعر سهل بن عبد الكريم

لبنانُ
أنتِ عروسةُ الشرقِ الجميلةُ
أنتِ يا وجعي
ويا أغنيةً تبكي بقلبِ الشاكي

لبنانُ
يازهرَ الحياةِ
وصوتَ عصفورٍ ترنَّحَ
فوقَ أرزِ الذكرياتِ الباكي

ماذا أصابكِ؟
كيفَ هذا الاحتراقُ؟
لأينَ بسمتكِ الحزينُةُ؟
أشتهى يوما به ألقاكِ

و هل انتهي عسلُ الشهورِ
هل انتهى فيكِ الربيعُ؟
ولا ربيعٌ زارنا لولاكِ

الدمعُ يحرقُ في الخدودِ
وفي القلوبِ
وكلُّ نبضٍ
في قلوبِ العاشقين فداكِ

وقفوا ببابكِ
كلهم متفرقينَ
وكلهم جاؤوكِ خُطَّابا
وغايتهم يداكِ

كلٌّ يراكِ لنفسهِ
وأنا أراكِ عروستي
أحيا بمرآكِ

مازلتُ من شفتيكِ
أشربُ شهدَ فيروزٍ
وأسكرُ في لماكِ

لبنانُ ياوجعَ الضمائرِ
و الحرائقُ تلتهبْ
يادرة الشعرِ القصيدةُ تنتحبْ
أشجارُ أرزكِ عاتبتْ صمتَ العربْ
وبقيتُ مثلَ الأرزِ
أصرخُ في رباكِ

سواكِ ربُّ الكونِ باهيةً
فسبحانَ الذي سوَّاكِ

كلُّ الكراسي للزوالِ
وأنتِ باقيةٌ على عرشِ الجمالِ
ترفقي
فغدا سيرجعُ نايُكِ المسروقُ منَّا
يا ملاكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: