السبت , سبتمبر 19 2020

كنت أنظر في عينيك : مسعود سعد – ليبيا

كنت انظر في عينيك
وكأنني ناظر الى وجه السماء.
كانت عينيك تبرق كالنجوم.
والنجم يداعب خصلات السماء
المبللة بالندى.
وانا تائه بين هذا وذاك.
فانا الذي تهت في الارض سنينا.
عدت وأنا الخمسيني
لم اعد قادرا علي المشي والحراك.
رأيت عربة تجرها القرود
تجوب بها تارة هنا وتارة هناك.
اواه يالبني الجميلة
لقد اعتراك الشيب وانت صغيرة.
عدت وانا الخمسيني
احمل صواع الملك. سرقته لأجلك.
كي اصنع لك تاجا مرصعا بالألماس.
اقدمه لك عند اللقاء.
لم اجدك.
لم اجد سوى اشلاء محطمة.
فهل تعودين لبنى كما كنتي
واعود الي المشي كما كنت انا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: