السبت , فبراير 27 2021

إندونيسيا تمنح الدكتوراه الفخرية للامام الاكبر

وسط اهتمام وترحيب رسمى وشعبى كبير، منحت جامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية الحكومية بإندونيسيا درجة الدكتوراه الفخرية للإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، فى احتفالية ضخمة واستقبال حافل فى مقر الجامعة بمدينة مالانج بمحافظة جاوة الشرقية.

وشهدت مراسم المنح مشاركة كبيرة من عمداء الكليات والأساتذة والطلاب الإندونيسيين، فيما اصطف المئات فى الشوارع ترحيباً واحتفاءً بالإمام الأكبر.

وفى كلمته، التى ألقاها خلال الاحتفال، أكد الإمام الأكبر أن المعرفة هى عصمة الأمة من الضلال والتيه، موضحا أن رسالة الأزهر الشريف هى التمسك بمنهج أهل السُّنة والجماعة بمذاهبه المختلفة، موضحًا أن التعليم رسالة وحياة، ويكفى العلماء شرفا أنها رسالة الأنبياء.

وأشار إلى أن الأزهر الشريف يحمل مسؤولية الجانب العلمى والدعوى من رسالة الإسلام، حيث يتميز الخطاب الأزهرى بالوسطية فى العقيدة بين أتباع السلف المحترزين من التشبيه ومن مزالق التأويل، مضيفًا أن الأزهر الشريف يسلك فى فهم رسالة الإسلام وتعليمها والدعوة إليها منهج أهل السنة والجماعة، فالسمة المميزة للمنهج الأزهرى هى التحليل النصى العميق والدقيق للتراث، موضحاً أن ما يلقاه الخطاب الأزهرى الوسطى من قبول فى العالم الإسلامى وخارجه يرجع إلى المزج بين الفكر العلمى بالروح الصوفى فى وسطية واعتدال.

وعن نشأته، قال الإمام الأكبر، لقد كانت نشأتى عربية روحية فى بيت علم ودين وعلى يد أب حفى أورثنى الكثير، معربا عن سعادته بهذا التكريم الذى يعد بمثابة تكريم للأخوة بين مصر الأزهر وجامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية الحكومية .

وفى نهاية كلمته، أكد الإمام الأكبر مباركة الأزهر الشريف لهذه الجامعة، معرباً عن استعداد الأزهر الشريف لدعمها بالأساتذة والعلماء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: