الثلاثاء , مارس 2 2021
أخبار عاجلة

حربي محمد يكتب …..الحرب الاقتصادية

لقد كان الرئيس السادات ذو رؤية مستقبلية صائبة حينما اعلن ان حرب اكتوبر المجيدة هى اخر الحروب العسكرية ..ولقد كان ذو رؤية صائبة اكثر حينما خطط وعمل واعد العدة لكى لاتتعرض مصر الى حرب اقتصادية فى يوم من الايام . فأعلن ان الاقتصاد المصرى اصبح اقتصاد منفتح حر بعد ان عاشت مصر سنين طويلة فى ظل الاقتصاد الاشتراكى.
فقام بعمل المد ن الجديدة للتوسع الافقى وكذا المد ن الصناعية واعطى للاستثمار فرصة كبيرة للنمو فى ارض مصروكذا زيادة الرقعة الزراعية .
ولكن هيهات ان يترك فى حال سبيلة لتحقيق اهدافة فرأينا كثير من المستثمرين الماجورين من الخارج والذى لايملكون الضمير الوطنى يستوردون لنا الاغذية الفاسدة بالاضافة الى الاستيلاء على اراضى الدولة
وجاء مبارك ليستكمل ما بدءه السادات من قبلة واهتم كثيرا بالبنية الاساسية للدولة والتى كادت ان تكون متهالكة وعمل على تنشيط السياحة والمد ن السياحية والصناعات الالكترونية وكثيرا من المشروعات.
ولكن ايضا هيهات ان يترك فى حال سبيلة لتحقيق اهدافة فرأينا كثير من المستثمرين الماجورين من الخارج والذى لايملكون الضمير الوطنى.
يستوردون لنا الاسمدة والبذور المسرطنة وتفشى فى عهد كثرة الاستيلاء على ارضى الدولة .
وشهد عصر مبارك اهمال العملية التعليمة بل تدميرها حتى يكون هناك خريج حاصل على اعلى الشهادات غير مؤهل لسوق العمل وغير قادر على العمل والانتاج نظرا لتدنى تعليمة وصحتة التى دمرت من خلال الغذاء الفاسد والزراعات المسرطنة …ومن هنا زاد معدل الفقر بين المصريين حتى اصبح اكثر من 60% من المصريين تحت خط الفقر ممازاد من العشوائيات التى وصلت الى اكثر من 1500 منطقة عشوائية على مستوى مصر والتى على اثارها زاد معدل الجريمة .
وجاء مرسى وعشيرتة بغرض الاستيلاء على مصر وتغير هوايتها وتحقيق حلم الاعداء فى القضاء على مصر واوذية الاقتصاد فى خلال سنة من استيلاءة هو وعشيرتة على حكم مصر ودمر كثير من ثوابت الاقتصاد المصرى وامنة واهمها اغفال الطرف عن اثيوبيا فى بناء سد النهضة و السياحة وغلق ما يقرب من 5000 مصنع وتوطين الارهابين على ارض مصر وتدمير البنية الاسياسية لقوات الشرطة مما اضعف من مصر كثيرا على المستوى الداخلى والاقليمى والعالمى .
وجاء عبد الفتاح السيسى ليعيد مصر الى المصريين والى وضعها الاقليمى والافريقى والعالمى .
وفى خلال سنة ونصف عمل كثيرا على اعادة البنية الاسياسية التى تساهم فى التنيمة المستقبلية واقامة مشروعات عمالقة بغرض توفير فرص عمل للشباب ونرى الكلاب والخونة والفاسدين ممن يعملون فى الجهاز الادارى للدولة اصحاب رؤوس الاموال والمستوردين تتكالب علية اليوم وعلى مصر فى حربا ضروس اقتصاديا بغرض تهيج الشعب ضدة والعمل على اعاقتة فى تنفيذ التنمية من اجل المصريين .
واليوم طرحت الحكومة خطة التنمية المستدامة 20/30 بغرض طرح الرؤية المستقبلية للشعب المصرى لما سيكون علية الاقتصاد المصرى بنهاية هذة الخطة مطالبا اياه المشاركة الفاعلة والناجزة وعلية الصبر والمصابرة فى ظل هذة الظروف العصيبة .
فهل انت واعى ياشعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: