الأحد , فبراير 28 2021

في الشتات ….قصيده للشاعر الدسوقي أيمن

في الشتات
كل الفلوب لمة
و في زحمة الحكايات
لا طريق
و لا هِمة
كل اللي فات يا حبيبة
كان هادي للعتمة
حتى الأوان و انتِ
تاهوا
للعتمة صوت مَادنة

في الشتات
حضني كمان ضاق
ما تزعليش لو قلت
لا بأحن
و لا بأشتاق
و عارفة
و لا بأفرح
و لا بأجرح
و لا طايق و لا
بأنطاق
كل الحاجات شبه
و انتِ
عيونك شبه
كلامك شبه
ايمانك شيه
و قلبي اللي كان اتنده
من ندهته فاق

فاكرة الكلام بينا ؟
و تزعلي و ازعل
لو يوم فات
و ما حلمنا ؟
فاكرة ؟
أيامنا .
بكلمتين نتداوى
لو كان و حزننا
فاكرة ؟!

شكلك كبرتي يا بنت
و انا كمان كبرت
حاسسني من ايدي
خلاص سِبتك
و من ايدي خلاص
سِبت !!
هتقولي آه ياني
قولي و لا سامع
الكسرّة بالقلب
و اللهِ شئ زِفت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: