الأربعاء , سبتمبر 23 2020

عيونها شراكُها……قصيده للشاعر علي الدليمي

قالت أنا قلبي معَكْ 
باللهِ فيهِ إتقي 
إرفق بهِ 
واقطِفْ ورودَ النبضِ 
منهُ وانتقي
وعدْتُها يَرعى هواها خافقي 
معتصمٌ بروضِها ومتقي 
حتى دروبي
أغلَقتْ أبوابُها لغيرها 
واتجَهتْ حبا إليها طُرقي 
جمالها حكايةٌ 
تجاوزت بحُسنِها 
كلّ حدودَ المنطقِ 
روحي لها فاضَتْ
باشواقٍ من الحبِ النقي 
عيونُها شِراكُها 
سرُ إنشغالي 
في الهوى وتعلقي 
وحُبها كقبلةٍ ترَطَبتْ شِفاهَها 
بخمرها المعتقِ 
ولم يكن ككلمةٍ
قد عانقت حروفها
قصيدةَ في ورقي 
بقربها
غادرني ليلي الذي 
أرسى دموعا 
في عيون الأرق 
أبقى أنا أحبها 
مادامَ نبضٌ
في مدى عمري بقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: