الأحد , سبتمبر 20 2020

راهبة……قصيده للشاعره أريج حسن

*راهبة*

عيني ممتلئة بالبعوض 
وأنا أنزُّ مثل راهبة 
تتعفنُ في قلق نهديها 
تشدُّ رحمها
لطفلٍ جديد

………….

أعدُ فرطَ مسابحي 
أمسح عن مصحفي زيتي
أسجُد للملائكةِ
في رأسي
وأكمل عنهم 
الرّحيل

………………..

للثلجِ في كرِز الإسفنج 
طعم البراءةِ الأولى
حيث كُنّا نختمرُ 
على الوسائد
ونخرجُ محملين
بنشوة ِالعبور 
إلى اللهيبْ


………………

عراة
نلبسُ العصرَ فتحاً مبين 
نقرأُ 
على القبر فاتحة الأولين 
نقشّرُ 
الصدغَ ونسيلُ باكين
ذات النسغ ناقصة القلبِ 
تسطع هنا فكن لها إسرائيل

………………..

في السريرِ يتمددُ الموتُ على نعشهِ 
فوق سقف القطن على أحد جانبيه 
يخلعُ سترةً واقيةً من الحب 
ويَفتحُ رأسَهُ بمنديلٍ رقيق

……………………

وهي 
تعدُّ شعرَ قلبهِ 
إنْ نَقصَتْ بيضاء
صَبّتْ كُحلها فوق 
كأسِ الرأس 
واستلقَتْ في حُضنه 
تنتظرُ جفافَ البيتِ 
من رطب الحنين

……………….

تستعيرُ القرطَ من فتاةِ الّليل 
وترقصُ بخصرٍ مقسومٍ إلى درفتين
هي روحٌ من قبح المادة 
مالتْ والنّاسُ بعدها ميتين

……………….

على الأرضِ 
بعضٌ من شعورهن 
تكومْنَ بعد افتراس الصّدرِ
لأسنانِ جَديد
وصراخ يعلو من شقٍّ هنا 
لا رحم يتسع للمصلين

……………….
هو الدين يُخفي سوءة العهدِ بها 
ويكمل عن بحر قبله التكوين 
وأظهر أنا 
فيعيد الخلق بي 
إنّي رجعتُ لأجله
أعبدُ ربين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: