الجمعة , سبتمبر 25 2020

هذا الزقاق ……قصيده للشاعر قاسم الذيب

………………………..

هذا الزقاق 

الذي مررت به 

قبل أن أوجه وجهي للصلاة

سحرتني شناشيله المتدلية
كعناقيد ضوء خافت ..
مرة
سألني مدير المدرسة
ألأستاذ ” عبد الوهاب بريكَع “
ماذا تريد أن تصبح في المستقبل أيها الولد الشقي 
أجبته بغباء طفولي مفرط
فدائي ..
قفزت فرحاً
أنا والولد ” حميد نمرة “
فإذا بهمرات المارينز تصوب
فوهات الرصاص بإتجاه النشيد
وإغنيات الصباح
وتغتال على الفور إصطفافنا المدرسي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: