الخميس , فبراير 25 2021
أخبار عاجلة

أحمد محمد المنصور يكتب ….ماذا بعد إيقاف الأمريكي علي الترهوني ؟؟؟؟

– رغم الفوضى العارمة التي أجتاحت البلاد بسبب نكبة فبراير ، إلا أن القضاء الليبي كان و لازال بخير و الشرفاء من رجال الهيئات القضائية لازالوا أنقياء لم تتلوث أيديهم و أفكارهم بفوضی النكبة المقيتة .

– هذه الحادثة التي تحدثنا عنها هي ورقة في صالح مصلحة الوطن ، فكما بواسل الشعب المسلح يحاربون اليوم في الدواعش الزنادقة الإرهابيين في محاور القتال و يدكون أوكارهم و يحررون الأحياء و المدن من إرهابهم ، يجب علی القانونيين الشرفاء بدء معركة أخرى و محاورها قاعات المحاكم .

– أجل قاعات المحاكم هي محاور القتال الجديد ضد الدواعش و لكن أي دواعش ، إنهم دواعش المال العام الذين أتوا خلال النكبة من وراء البحار والمحيطات و هم يحملون أسماء ليبية لا أكثر فقد تنازلوا عن جنسيتهم الليبية مقابل جنسيات غربية مختلفة و طبقاً للتشريعات الليبية النافذة لا يحق لهم تولي أي منصب في الهياكل التنظيمية الإدارية و السياسية للدولة و لهذا يجب تحريك دعاوي قضائية ضدهم ﻹيقافهم من تولي أي منصب في الدولة الليبية .

– مزدوجي الجنسية كثيرون و منهم علی سبيل المثال لا الحصر ( محمد يوسف المقريف . إبراهيم صهد . مصطفى بوشاقور . محمد سعد أمعزب . صالح أجعودة . علي زيدان . محمود جبريل . علي أمحيريق . فاطمة الحمروش . المهدي الحاراتي . علاء المقريف . علي الصلابي . محمد المدني عبدالحفيظ الفاخري . سالم الحاسي ) .

بهذا النسق و بالقتال علی عدت محاور عسكرياً و قضائياً نكون قد نفذنا الأمر المستديم لسيدي قائد ثورة الفاتح من سبتمبر العظيمة العقيد معمر القذافي حينما قال (( الدواره في الخونة و الزنادقة )) الخونة سنبعدهم بقوة القانون و إن كنا في بلد تعمه الفوضى و الزنادقة ها هم أشاوس الشعب المسلح يدكون أوكارهم و يقضون عليهم الواحد تلوا الآخر .

– إلی الأمام يا رجال ليبيا الشرفاء يا أعضاء الهيئات القضائية ها هو التاريخ يفتح أبوابه لكم ليسجل أنكم أنحزتم للوطن و أصدرتم أحكام صائبة بإبعاد كل هؤلاء الخونة و خصوصاً أن الحكم الذي صدر بحق الأمريكي علي الترهوني يمكن الإستدلال به و إصدار أحكام عاجلة بحق كل هؤلاء لنخلص الوطن من شرورهم .

للأهمية نأمل مشاركة المنشور علی أوسع نطاق و ليصل لكل القانونيين الشرفاء للبدء في تجميع المستندات المتعلقة بهؤلاء الأجانب المحتلين للوطن و البدء فوراً في تحريك قضايا مستعجلة لكل من لازال في منصب منهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: