الأحد , سبتمبر 20 2020

بطل ريو دى جانيرو يحتفل بعيد ميلاده بفضيحة جنسية

غالباً ما تسهم
الرياضة في سمو الأخلاق والقيم  والبعد عن كل
ما قد يؤدي إلى تدمير حياة الشخص الرياضي، إلا أن إيسن بولت الذي استطاع أن يحقق أرقامًا
قياسية أكثر من أن يتم إحصائها، لم تهذب الرياضة أخلاقه كأحد أفضل من مارسوا لعبة العدو
في تاريخ الاوليمبياد بالعالم.

لاحقت فضيحة مدوية  الجامايكي الحاصل على ثلاث ميداليات ذهبية في مسابقات
العدو لمسافات مختلفة باوليمبياد ريو دي جانيرو 2016، لاحقته ، فبعد أن أعلن اعتزاله
الرسمي كعداء بعد بلوغه سن الـ30، احتفل بولت بعيد ميلاده في حضرة بعض الفتيات بإحدى
النوادي الليلية في ريو دي جانيرو.

على الرغم من احتفاظ
العداء الجامايكي لمستواه الرفيع خلال منافسات ريو دي جانيرو، إلا أنه دخل في علاقة
جنسية مع إحدى الفتيات في البرازيل فور الانتهاء من حفل عيد ميلاده وانتهت بنشرها صور
تجمعها ببولت على واتس آب، وهو ما أدى إلى انتشارها بشكل كامل عبر صفحات مواقع التواصل
الاجتماعي.




لم تكن واقعة نشر
الصور هي المأساة الوحيدة التي لحقت ببولت ليلة أمس الأحد، ولكن انتشار الصور عبر صفحات
الإنترنت، للحد الذي أوصلها إلى صديقته كاسي بينيت، والتي أعربت عن صدمتها بشأن دخول
العداء الجامايكي في علاقة جنسية مع إحدى الفتيات في البرازيل، وذلك على الرغم من العلاقة
القوية التي تجمعه بها.

وبالرغم من عدم
ملاحظة بينيت لانتشار الصور التي تجمع صديقها بفتاة أخرى، إلا أن أحدهم استطاع أن يرد
على إحدى تغريداتها على موقع التدوين القصير “تويتر”، حيث نشر لها إحدى الصور
التي تم تسريبها، قائلًا: “آمل ألا يكون ذلك اكتشاف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: