الأربعاء , مارس 3 2021

أنت نسخة..للشاعرة//صفية العايش// ليبيا

العيون البُنية

أمر مُضجر

لا تعبر عن أي شيء،

تقول لك بصوت عالْ :

” أنت نسخة ”

 

اليدان والقدمان تختلف أكثر

والروح هناك -إن وجدت-

تتشابه

 

“وجهك في المرآة ليس أنت”

قالها كونديرا

حين أخبرته إحدى النساء

أنه بشع جدا

 

الاستطيقا وحكومات بلادي وحرب البسوس ،

جمس بوند أيضا وكتب التنمية البشرية

أشياء تقف بثقلها على كبدي

تأكل حيث هي/ تشرب حيث هي

وبلهفة،

تبدو الأشياء كبيرة

دون لهفة،

تصغر الأشياء أكثر

 

وبجنون اللحظة الأولى

نرى أنفسنا فوق سحابة/ فوق سماءْ

نطل من هناك

باحثين عن أمل آخر/

عن نفس أخرى

 

ويتراءى لنا أن الأشياء تُكتب/

أن الأشياء تحدثْ

ونفتش خلف الأبواب / فوق الخزانة

عن شيء ما يُمكننا الإحتفاظ به / يمكننا الإحتفال به

ولكن لا نجدْ

 

من يعيرك قدميه

حين تعجز قدماك

عن إكمال المسافة ؟

قدماك البطيئتان

عذاب آخر

لا تستطيع أن تشكوه

 

رقبتك القصيرة أيضا

ليست مكانا مقدسا

لقبلات محتملة

 

كتبك الملقاة في عقلك

اتحادات المثقفين / اتحادات الطلاب

مجموعات الفيسبوك

وشيب شَعْري

والأزمات المالية

الاحتجاجات والاعتصامات

كلها أشياء مكررة

كلها نسخٌ بطيئة

 

وتتجه مرارا وتكرارا

باتجاه الجنوب

” يا إلهي ،

فلتمضِ الأشياء أسرع “

تعليق واحد

  1. حاتم عبدالهادى السيد

    عائشة شاعرة رائعة تكتب النثر بروح متقصدة باذخة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: