الأحد , سبتمبر 27 2020

حربي محمد يكتب …..السياسة من جهة نظر الزوايا الهندسية.

كل المصريين اصبحوا سياسيين من بعد ثورة يناير 2011 .واصبح ما يمييز هذة الثورة انها جعلت المصريين جمعا ء يتحدثون بالسياسة لكن من منظور الزوايا الهندسية ….
 – فمنهم من نظر من خلال الزاوية الحادة التى تكمن فى مصالحة الشخصية والحصول على اكبر قدر من المكتسبات ….
وكان هذا حال شباب الثورة الذين اتغير حالهم  من حال الى حال آخر فمنهم من اعتلى مناصب عليا مثل نائب وزير ومساعد محافظ. 
ومنهم من نظر من خلال الزاوية القائمة والتى تكمن فى نظرية فيد واستفيد والحصول ايضا على اكبر قدر من المكتسبات .
  وكان هذا حال النخبة السياسية والنخبة المثقفة والتى كانت وجبة اساسية على المصريين يوميا على شاشات التليفاز بغرض توجية معين من جهات معينة …
ومنهم من نظر من خلال الزاوية المنفرجة وكان هذا حال اكثرية الشعب المحب لوطنة مدركا ان ما يحدث حولة لا يمثلة ولا يعبر عنة وعن طموحاتة وارادتة الوطنية فى المحافظة على وحدة بلدة وسلامة اراضية متطلعلا الى غدا افضل ….
ومنهم من نظر من خلال الزاوية المستقيمة وكان هذا حال الجيش وعلى راسهم المشير طنطاوى ومن بعده المشير عبد الفتاح السيسى وهى نظرة شاملة تجمع بين ما يحدث فى الداخل وما يحدث فى الخارج متمسكين بالايمان بالله وعزيمة رجال القوات المسلحة وثقة الشعب العظيم دائما فى قواتة المسلحة مهما عمل المغرضيين والعملاء والممولين والموجهين على افساد هذة العلاقة .
وهذة النظرة الشمولية التى ترى القريب والبعيد فى جميع مجالات الحياة هى التى اثقلت مؤخرا عبء السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى بعد سنتين فقط من حكمة للبلاد فى ظل متطلبات دولة و شعب ومحاربة من جميع الاتجاهات وعلى جميع المحاور وفى ظل امكانيات محدودة.
فهل حان الوقت ان نمد جميعا ايدينا لهذا الرجل الذى يرى بعين الشمولية ان غذا ان شاء الله سوف يكون افضل كثيرا ممن نحن فية 
وان نصبر حتى تطرح الارض ثمارها وان نثق فى مؤسستنا ونساعدها فى مجابهة هذا الفساد المتفشى ومحاربة الاشاعات المغرضة من اجل هدم الدولة .
فهل انت واعى ياشعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: