السبت , سبتمبر 19 2020

القوات العراقية تسيطر على بلدة القيارة الاستراتيجية جنوب الموصل

تمكنت القوات العراقية من طرد عناصر تنظيم “داعش” من القيارة التي تعد بلدة استراتيجية وقاعدة أساسية للهجوم على مدينة الموصل المعقل الرئيسي للإرهابيين في شمال البلاد.

 ورحب رئيس الوزراء حيدر العبادي بهذا التقدم معتبرا إياه خطوة مهمة نحو استعادة الموصل. وألحقت القوات الخاصة العراقية هزيمة بالإرهابيين بعد يومين على بدء عمليات استعادة القيارة التي تقع على جانب نهر دجلة وتبعد 60 كم جنوب الموصل.

 وأعلن قائد القوات البرية الفريق رياض جلال توفيق، اليوم الخميس، استعادة السيطرة على هذه البلدة بعد معارك ضارية. وقال توفيق لمراسل “فرانس برس” الذي يرافق القوات العراقية في القيارة “احكمنا السيطرة على المدينة من كل الجوانب، واستطعنا بوقت قياسي القضاء على الجيوب الموجودة داخلها” مضيفا “تعمل الهندسة العسكرية حاليا على تمشيط المدينة من العبوات الناسفة”. وقال مسؤولون إن العملية شنت بالتنسيق مع مجموعات صغيرة من السكان المسلحين والمعارضين لوجود تنظيم “داعش” في البلدة. وشاهد مراسل “فرانس برس” عددا من جثث مقاتلي التنظيم عند المدخل الجنوبي للبلدة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: