الجمعة , سبتمبر 18 2020

هي …..قصيده للشاعره ثناء درويش

كلما غادر أو غدرْ

يصفق الباب وراءه
في جنون مستعرْ
و الباب يبكي
أنّت مفاصله
و خاطره انكسرْ
قد أصفح أنا
و كعادتي أغفرْ
لكنّ للباب ذاكرة الشجرْ

هو :

يا لسلاحك اللعين
حين تصمتين
في كلّ نوبة قهرْ
سباتك الشتويّ تدخلين
معطفك الصبرْ
رفقاً بضعفي يا قويّة
إنّ بعض الصمت كفرْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: