السبت , سبتمبر 19 2020

يمكنني الآن أن أسمعك,……قصيده للشاعره نجلاء البهائي

يمكنني الآن أن أسمعك,

سأعد فنجان قهوتي
وأحاول أن أنصت,

لن أنشغل كثيرا برأسي
الذي يحاول جاهدا طوال الوقت
أن يتعرف على وجه الأرض
/
الوقت يجري
أنا أصافح كل الملامح التي أقابلها
بحرارة شديدة
مثلا,
وضعت يدي في يد نهر
وكنت فرحة به
لكنه جرى سريعا وتسرب من بين يدي
ككل الأشياء هنا
/
نعم,
قد يزيد الإيمان أحياناً
و أحياناً يقل,
أنت شخوص كثيرة,
قد تقترب
وقد تفل!

لكن الوقت يضيق
القهوة تبرد,
والحب لابد أن يظل مشتعلا
/
الأشجار و الغيوم والبيوت
تذوي,
أنا أخشى الليل الطويل
والبرد,

والأشياء التي كالأرض
ما أن تمضي عمرا كاملا تتفحص وجهها
حتى تعطيك ظهرها

**من “على نافذة الله ككل اليمام . . أغني”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: