كتاب وشعراء

قبل أن نمضي بقلم هشام عبد الكريم تونس

قبل أن نمضي
نملأ العالم صخبا..
و نحرّف ترنيمة قديمة
كالشعراء نرمي المساحة عجبا
و نحبّر دهشة جديدة
قبل أن نمضي
نعلّق روحا للحبيب
و نرمي جراحا في القبيلة
كالفقراء نصالح الجوع مع الزّبيب
و نُنسى جزافا زمن الوليمة
قبل أن نمضي
نمضي في الحيوات
يخنقنا نص في الجريدة
كالغرباء تلفظنا التلفزات النازقات
و يعجننا المذياع في القصيدة
قبل أن نمضي
نُجنّ بالوزارة
و نرسب في دفتر الوزيرة
كالغرباء نعمّر الإستمارة
و نرسف في حفرها السحيقة
قبل أن نمضي
نشرب كتلة الفخار
لرتق الجروح العليلة
كالسجناء يرقد في حلمنا الجدار
و يحتاجنا البرد للحقيقة
قبل أن نمضي
نرشّ عمرا للبلاد
و نرفع تاجها في البسيطة
كالسفراء نهديها العتاد
و نسميها عروسا للحقيقة
قبل أن نمضي
نعبّد طريق الماء
و نشرب جمرا للطريقة
كالكرماء نحرس روحها في السماء
و نسوّي طينها الطّيبة
قبل أن نمضي
نعاند المعتاد
نطارد الحلم العنيد
كالشرفاء نسبق الجياد
لحضنها الخضراء الحبيبة
و بعد أن نمضي
يجتمع القريب و القريبة
يؤبنون الطين
و تدور الكلمات الحزينات
تجمّل الفقيد
و تقفل القصيدة
و تكتمل الطريقة
مات حبّا في القصيدة
عاش حيّا في القصيدة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى