الأحد , سبتمبر 20 2020

شيرين انا صغيرة علي بعلبك .. و تشعل المسرح باغنية بحبك يا لبنان

كتب/ وليد محمد

حتي اخر لحظة ونزولها من علي مسرح بعلبك لم تكن شيرين تريد ترك جمهورها او ترك حقيقة وقوفها علي هذه الخشبة والتي سبق وصعد عليها ام كلثوم وفيروز وورده وصباح ونجاة ومياده الحناوي وهذا ما جعلها تردد دائما بينها وبين نفسها وامام كل من يسئلها ولجمهورها انا لسه صغيرة اقف هنا ليس المقصود هنا سنوات عمرها ولكنها تقصد سنوات عمر مشوارها الفني وايضا ارتباط اسمها بالعمالقة الذي سبقوها في الوقوف هناك

شيرين قبل الحفل بفترة طويلة وتحديدا بعد مهرجان صفاقس وهي في عزلة لمذاكرة الحدث والتحضير له من اغنيات واحساس وحتي ملابس ومكياج وشعر والتي طلبت من مصفف شعرها ان بضيف ورد ابيض واحمر ليكون نفس الوان علم بلدها كما كان الفستان لتقف هناك وتعلن عن ثاني فنانة مصرية بعد السيدة ام كلثوم
شيرين لم تستمع لصوت مستشارها الفني ياسر خليل وهو يعلن لها ان الوقت انتهي ولم تستمع الا فقط لصوت جمهورها طوال الساعتين ونصف عمر الحفلة التي غنت بها اجمل اغنياتها الطرابية مع اغاني لام كلثوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: